اقبل القضاء ولا بأس عليك!

جمال بن حويرب مقالات

 277 عدد المشاهدات

الكاتب: جمال بن حويرب
في قصص الأولين عبرةٌ للمتأخرين، وإن اختلف الزمان والمكان، وابتعدت القرون عن بعضها البعض، ولكنّنا نجدها خالدةً متجددة، تتغيّر أشكالها ويبقى مضمونها عبر السنين.
ولهذا السبب تجد جميع الدول المتقدمة تسجّل للأجيال المقبلة كلّ ما تقوم به اليوم، كما سجّل ودوّن أسلافهم ما وقع في حياتهم تلك الأيّام من حوادث ومحن وأفراح وأتراح ومكائد وحكمة وفلسفة ونظريات، وغيرها، فاستفادت هذه الدول منها في وقتنا المعاصر كما استفاد أسلافهم ممّن جاء قبلهم، وهكذا الأمر لديهم دواليك إلى ما شاء الله.
وهو أمر عجيبٌ جدا للشعوب الأخرى التي لم ترتق لهذه المنزلة في التقدم، والأعجب من هذا حرصهم على جمع علوم الآخرين وتواريخهم وكتبهم وآثارهم حتى مجلاتهم، وصرفهم الأموال الكثيرة على كل ما يرفد حضارتهم، ولو كانت لا تساوي شيئاً في أعين من لا يعرف قيمتها من النّاس الذين يظنّون أنّ القوّة والعزّة تأتيان من غير بذلٍ ولا اجتهادٍ وتدوين واستفادةٍ من خبرات الآخرين، في شتّى الميادين العلمية والسياسية والاجتماعية والاقتصادية، وكما قلتُ:

إنّ المعاليَ لا تأتي على دعةٍ
بلْ دونَ مبلغها ما ليسَ يُحتملُ

إنّ قصة تأسيس بلاد الأندلس والحضارة الأموية فيها لا تخفى على أحدٍ من العالمين، ولكنّ المسلمين اليوم ومن قبل ذلك بكثير، أبعد النّاس عن هذه الحضارة العظيمة ومعرفتها ودراسة نتاجها الحضاري الذي استفاد منه الغرب بصورة غريبة.
فقد بقيت مزدهرةً لقرونٍ طويلةٍ، ولا نعلم عنها إلا شذراتٍ من هنا وهناك، ومعلومات قليلة مما تبقى من مؤلفاتهم، فقد ضاع أكثرها بسبب الغزو الإسباني، ثم قام الإسبان بإخفاء ما بقي لديهم، ولم يظهروا للناس إلا القليل. وأدعو الله أن تقوم الدولة الإسبانية بإخراج كلّ هذه المخطوطات لكي نستفيد منها من باب التاريخ والعظة، لأنّ الحضارة الأندلسية رحلت ولن تعود أبداً.
كان الخليفة الأندلسي الحكم الربضي بن هشام بن عبدالرحمن الداخل (154-206هـ)، من أهل العزم والحزم والفتوحات وإرغام الأعداء، وسيرته معروفة، ولي وقفات معها في مقالات أخرى، لأنّه ظُلم من بعض المؤرخين للأسف، ولا يمكنني أن أتحدث عنه من خلال هذه المقالة، ولكنّي سأكتفي بالحديث عن اختياره للقاضي العالم محمد بن بشير المعافري (198هـ) الذي يعدّ من كبار قضاة المسلمين.

يقول النبهاني في كتابه تاريخ قضاة الأندلس: “كان (محمد بن بشير) رحمه الله ممن لقي مالك بن أنس عند توجهه إلى حج بيت الله الحرام، فلما عاد إلى الأندلس استقضاه الحكم بن هشام وقبِل قضاءه على شروطٍ، منها:

-نفاذ حكمه على كل أحد من الأمير إلى حارس السوق.
-وأنه إذا ظهر له العجز من نفسه أعفي.
– وأن يكون رزقه (راتبه) كفافاً من مال الفيء.

قلتُ: لو تدبرنا شروط هذا القاضي التي قبلها الحكم بن هشام بكل أريحيةٍ، لوجدناها غايةً في الحكمة والعقل والورع، فهو يريد أن يكون حكمه نافذاً على كلّ الناس، لا يُستثنى منه أحدٌ ولو كان الخليفة نفسه، وهذا ما حصل حقاً بعد ذلك.

وكذلك يريد أن يعفيه الخليفة من القضاء إذا ظهر عليه العجز والضعف، لا ما نراه من تمسك بعض القضاة بعملهم مع ضعفهم وكثرة أمراضهم وعدم قدرتهم على الاستيعاب كما كانوا في السابق، وكذلك اشترط أن يكون راتبه مناسباً كفافاً لا كثيراً ولا قليلاً، بل ما يكفي حاجته، وهذا من علمه وتقاه رحمه الله.
ومن أمر القاضي العادل محمّد بن بشير المعافري: أنّه كان له صديق من الصالحين، فطلب منه المشورة في أمر توليه القضاء هل يقبله أم يرفضه؟ فقال له هذا العابد الصالح: أسألك عن ثلاثة أشياء فاصدقني فيها: كيف حبّك لأكل الطيّب، ولباس الليّن، وركوب الفاره من الدواب؟ فقال ابن بشير: والله ما أبالي ما رددتُ به جوعي وسترتُ به عورتي وحملتُ به رجلي.
فقال: هذه واحدة، فكيف حبّك للوجوه الحسان وشبه هذا من الشهوات؟ فقال ابن بشير: هذه حالة والله ما استشرفت نفسي إليها قط ولا خطرت ببالي. قال: هذه ثانية، فكيف حبك للمدح والثناء وحبك للولاية وكراهتك للعزل؟ قال: والله ما أبالي في الحق من مدحني أو ذمّني، وما أفرح بالولاية، ولا أستوحش للعزل.
فقال له صديقه الصالح: اقبل القضاء ولا بأس عليك.
قلتُ: تأمّلوا أيها الأعزاء كيف طلب القاضي مشورة من هو أهلٌ للشورى، وتدبّروا في أسئلة هذا الصالح، فستعلمون أنه لما علم حالته وتأكّد من صدقه وإخلاصه وعدم حبّه للرياء ولا السمعة، قال له: اقبل القضاء ولا بأس عليك.

نشر في البيان بتاريخ: 08 أكتوبر 2012