جمال بن حويرب للدراسات يدعو لتسجيل الوثائق لدى الأرشيف الوطني

مجالس

 436 عدد المشاهدات

مركز جمال بن حويرب للدراسات

-بن حويرب: إذا لم يكن للوثيقة أهمية لدى البعض فإن لها أهمية قصوى لدى آخرين

-في الغرب يهتمون كثيراً في الوثائق على مختلف أنواعها لكنها تحرق في البلاد العربية

في أول أمسية ينظمها مركز جمال بن حويرب للدراسات، ضمن برامجه الرمضانية، ووسط حضور لافت ، تصدرته شخصيات ثقافية ورسمية ، إضافة إلى عدد من الإعلاميين والمهتمين ، دعا المستشار والمؤرخ والأديب جمال بن حويرب ، المدير التنفيذي لمؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة الجمهور في الإمارات ( مواطنين ووافدين) إلى عدم إتلاف أية وثيقة مهما كان نوعها ، والمبادرة إلى توثيقها لدى الأرشيف الوطني ” الاتحادي” ، للحفاظ عليها من الضياع والإتلاف بفعل عوامل الزمن والإهمال .

 

وقال بن حويرب إن وثيقة اليوم تشكل تاريخ الأمة في المستقبل . وأشاد بأسرة ” المدافعة – آل المدفع ” الذين وضعوا كل ما لديهم من وثائق على ” الأنترنت ” كي يستفيد منها الباحثون والمهتمون بقيمة الوثيقة وأهميتها ، ودعا بن حويرب الأسر الإماراتية لنشر ما تملكه من وثائق على وسائل التواصل الاجتماعي المختلفة ، وبخاصة على ” الأنترنت”.

وفي التفاصيل وبعد أن قدمه للحضور الدكتور خالد الوزني المستشار في مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة ، قال جمال بن حويرب أتشرف في الحديث عن موضوع مهم جداً حول الوثائق وأهميتها في تاريخ الأمم ، وهو حديث طويل جداً ، ما دفعني إليه غفلة الناس عن قيمة الوثيقة وأهميتها ، سواء منها ما يخص التجارة أو الأرض والعقار والدين وغيرها.

جمال بن حويرب وأحمد الحداد وعلي الهاملي وشهاب غانم ومجموعة من الحضور

 

وألقى المحاضر الضوء على أربعة محاور تشكل مضمون محاضرته ، تتعلق بأصل الوثائق ، أنواعها ، أهميتها ، والاستفادة منها وتحليلها .

أصل الوثائق

قال بن حويرب الوثيقة لم تأت في اللغة العربية بالمعنى المتعارف عليه اليوم ، بل جاءت في معاني أخرى ، ولم تعرفها العرب بالمعاني السابقة لهذا تخلوا المعاجم القديمة منها.

وأصل الوثيقة لم يستخدم إلاّ ما بعد القرن الثالث الهجري بصورة صحيفة أو مجلة ، لكن كلمة وثيقة بالمعنى المتعارف عليه اليوم لم يكن معروفاً ، وهي تعني توثيق الأحكام ، وتوثيق المعاملات الرسمية من بيع و شراء وأوامر سلطانية وأحكام قضائية ، وكل ما خلفه الحدث التاريخي من أحداث وتركه السلف من آثار. وقد توسعت اليوم لتشمل كل ما يمكن توثيقه ، من أوراق قديمة وحديثة وصور ولوحات وصوتيات وفيديوهات.

وأكد المحاضر أن استخدام الوثائق بالمعنى الشامل جاء متقدماً ، وضرب على ذلك مثلاً في قصيدة لشاعر أصبح فيما بعد قاضياً في منطقة تدعى ” مغنيسا ” يدعى عبدالعزيز بن أم ولد ، من شعراء القرن العاشر ، حيث قال:

هذه حجة مبانيها

              أسست بالوثائق تأسيسا

صح عندي فحواها

          لن ترى في السطور تلبيسا

ثم عبد العزيز وقعها

          قاضياً في ديار مغنيسا

 

أنواع الوثائق

قال المحاضر .. الوثيقة أصبحت علماً خاصاً مهماً يدرس في كثير من الجامعات الأجنبية ، لكن الجامعات العربية لا تدرسه حتى اليوم ، ومن أنواعها ، الصور التي تعتبر من الوثائق المهمة . وكذلك الرسوم والخرائط سواء منها السياسية أو العسكرية والاجتماعية والبيئية وغيرها .

ومن أنواع الوثائق ايضاً النصوص بمختلف أشكالها وأنواعها ، الاحصائيات ، الرسوم البيانية ، الصوتيات والفيديوهات . وتحدث المحاضر مطولاً عن بعض هذه الوثائق وأهميتها .

أهمية وتحليل

أكد المحاضر أن الوثائق تشكل المصدر الحقيقي لكتابة التاريخ والبحث فيه ، وتعد ذاكرة حية للشعوب ، ومادة علمية ينبغي أن يتم التعامل معها بأمانة بالغة ، وبخاصة إزاء المصادر المحلية الوازنة .

وأضاف أن الوثائق تعتبر مصدراً ثرياً ومهماً للمؤرخين ، بالرغم من تحدي التقييدات ، ومجهولية الأص والإهمال أحياناً .

أما بالنسبة للروايات الشفوية فإنها مصدر مهم لحفظ الذاكرة ، رغم ما يعتريها من بعض المبالغات والنسيان في بعض الأحيان ، لكنها لا تصل إلى مقدار الوثيقة.

وأشار بن حويرب إلى أهمية تحليل الوثيقة للوصول إلى الغاية القصوى من المعلومات المتعلقة بها عبر المراحل التالية :

*فهم الوثيقة : أحد وسائل تحليلها واستخراج مفاتيحها واستنباط أهم أفكارها.

*وضع تخطيط للوثيقة ، وجمع معلوماتها وتبويبها ، لتجنب التكرار والحشو الزائد.

*التحرير: آخر مرحلة يتم من خلالها كتابة الوثيقة بما تحتويه من مقدمة وعرض وخاتمة.

 

المحاضر في سطور

سعادة جمال بن حويرب، المستشار الثقافي غي حكومة دبي ، تم تعيينه لإدارة مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم  للمعرفة عام 2013 . وفي العام 2016 صدر قرار بتعيينه أميناً عاماً لجائزة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة . وفي عام 2017 صدر قانون بتغيير مسمى المؤسسة إلى مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة ، وتم تعيينه مديراً تنفيذياً للمؤسسة ورئيساً للمجلس الاستشاري.

مؤرخ وأديب إماراتي متخصص ، وصاحب تجربة مهمة في توثيق الحركة الثقافية والإبداعية لإمارة دبي وباقي إمارات الدولة والخليج العربي ، كما أنه معد ومقدم للبرنامج الشهير” الراوي” الذي يعرض على قنوات دبي للإعلام.

صدر له كتب عدة بين التأليف والتحقيق . وهو من أعلام الشعر الفصيح والنبطي في دولة الإمارات العربية المتحدة ، صدر له من الدواوين في الشعر الفصيح ديوان ( لبنى) ، و( الفاتنة) ، و( المجد).

وفي أكتوبر 2018 ، تم اختيار جمال بن حويرب في المرتبة الأولى ضمن قائمة قادة المنظمات العالمية الأكثر تأثيراً، التي تعدها منصة ريتشتوبيا الرقمية ، والتي تقدم محتوى رقمياً مميزاً حول الإنجازات والنجاحات والتقنيات المتقدمة.

وصدر له من الكتب ” يوميات جمال بن حويرب – الجزء الأول والثاني ” أيادي سبأ ، نقوش على جدران الحياة ، ديوان أحمد بن سليم ، ومجالس الخلفاء والأمراء … وغيرها.