لماذا الشعر

block-2 مجلة مدارات ونقوش – العدد 2

 434 عدد المشاهدات

عنوان الكتاب: لماذا الشعر؟
المؤلف: ماثيو زابرودر
تاريخ النشر: 15 أغسطس 2017
دار النشر: إيكو

 

يُعدُّ كتاب “لماذا الشعر؟” للشاعر الأمريكي “ماثيو زابرودر” المشهود له بذائقته الشعرية، دعوة متقدة بالشغف إلى قراءة الشعر، ومحاجّة حاسمة تقطع بأنَّ الشعر لا بدَّ أن يكون في متناول جميع القُرَّاء.

ومن خلال كتابه هذا، يتناول الشاعر الحائز على جوائز عدَّة، إمكانات الشعر وقدراته الكامنة، مؤكداً أنَّ الطريقة التي تعلَّمنا بها قراءة الشعر إنما هي السبب الحقيقي الذي يحول دون استمتاعنا به.

وعبر كتابته النثرية النابضة بالحياة، يُظهر لنا “زابرودر” كيف أنَّ سوء الفهم يشكِّل حاجزاً يمنعنا من عيش تجربة الشعر عن كثب، بل إنه يخلق ذلك الإحساس بالإرباك أو القُصور الذي يشعر به كثير منَّا في حضرة الشعر. يستكشف “زابرودر” جوهر القصائد ومكنوناتها، وكيف يمكن قراءتها والتجوال في أرجائها حتى نتمكن- كما يقول الشاعر “والت ويتمان”  في قصيدته “أغنية نفسي”- من امتلاك أصل كلِّ القصائد، دون مساعدة أيِّ معلم أو خبير. كما يذكر أنَّ قراءتنا للشعر تساعدنا على أن نحيا حياتنا واضعين نصب أعيننا هدفاً أسمى ومعنى أرقى؟

يُعدُّ كتاب “لماذا الشعر؟” كتاباً حواريًّا وتشاركيًّا، لكونه يرتكز على التحليل الشعري ويسير في أروقة التجربة الشخصية للشاعر “زابرودر”، تجربة تتسم بالعودة إلى الأصل، حتى عندما يتخذ منحى عاطفيًّا ينادي بالشعر كضرورة في عصرٍ غالباً ما يُساء فيه تقدير المعلومات، فيُظَنُّ زوراً أنها معرفة.

ويقدم “زابرودر” طريقة قراءة سهلة للتعاطي مع القصائد، مسلطاً الضوء على مفاهيم مثل الاستعارات والحركة الترابطية في الشعر ومصطلح القدرة السلبية لدى الشعراء، ومتحديًّا في الوقت ذاته، وبكل جرأة، العقبات التي تواجه القُرَّاء عند دخولهم نطاق الشعر، ليبيِّن لنا أنَّ كائناً من كان يستطيع قراءة الشعر، بل والاستمتاع به أيضاً.

 

المؤلف في سطور:
“ماثيو زابرودر” هو مؤلف أربعة دواوين شعرية، وقد نُشِرَت قصائده ومقالاته وترجماته في أهمِّ المطبوعات، بما في ذلك مجلة “ذا نيويوركر” (The New Yorker)، والمجلة الفرنسية “ذا باريس ريفيو” (The Paris Review)، والمجلة الأدبية “تين هاوس” (Tin House) ومجلة “ذا بيليفر” (The Believer). وهو أستاذ مشارك في برنامج ماجستير الفنون الجميلة وقسم اللغة الإنجليزية في كلية سانت ماري في كاليفورنيا، كما يعمل محرراً في دار “ويف بوكس” (Wave Books) المتخصصة بنشر الشعر، وعمل من عام 2016 إلى عام 2017، محرراً لصفحة الشعر في مجلة “نيويورك تايمز” (New York Times Magazine).