ماركو بولو: من البندقية إلى شانجدو

block-2 مجلة مدارات ونقوش – العدد 16 - 17

عنوان الكتاب: ماركو بولو: من البندقية إلى شانجدو

المؤلف: لورانس بيرجرين

تاريخ النشر: 21 أكتوبر 2008

دار النشر: فينتيج

كان ماركو بولو أول أوروبي يجوب مسافراً في جميع أنحاء آسيا، وهو بذلك يعدُّ أول جسر بين الشرق والغرب. أخذته رحلاته الشهيرة عبر حدود العالم المعروف وعلى طول طريق الحرير المحفوف بالمخاطر وإلى بلاط قوبلاي خان، حيث فاز بثقة الزعيم الأكثر رهبة ومهابة في عصره. جلب بولو ثروات الصين الثقافية إلى أوروبا، لتبدأ بذلك قرون من الانبهار الغربي بآسيا.

في هذا المزيج الحيوي الذي يتناول التاريخ والسيرة الذاتية والأسفار، يفرق المؤلف لورانس بيرجرين بين الأسطورة والتاريخ ليقدِّم أكثر السرديات موثوقية حتى الآن حول مغامرات بولو الرائعة. يسرد هذا الكتاب تفاصيل حياة ماركو بولو بصورة استثنائية آسرة كما هي شخصية ماركو بولو.

اعتمد بيرجرين في عمله هذا على مراجع من ضمنها مخطوطات خاصة بماركو بولو، إلى جانب مجموعة كبيرة من المنشورات العلمية بعدة لغات، وبالنسبة للمصادر الأصلية سواء باللغة الصينية أو المنغولية أو الفارسية، فقد استعان في تفسيرها وترجمتها بخبراء من لندن إلى منغوليا وبكين. فنسج هذه المادة المعقدة والمتضاربة في كثير من الأحيان في سرد درامي جميل الصياغة. عبر صفحات هذا الكتاب يسير بيرجرين على خطى ابن البندقية ماركو بولو في منغوليا والصين، ليجد القارئ نفسه في رحلة مليئة بالمغامرات الشائقة.

المؤلف في سطور

لورانس بيرجرين هو كاتب سير ذاتية ومؤرخ وموثق رحلات استكشافية. تمَّ ترجمة كتبه إلى أكثر من 25 لغة في العالم. تخرج بيرجرين في جامعة هارفارد عام 1972. وهو عضو في مركز القلم الأمريكي ونادي المستكشفين الأمريكيين ونقابة المؤلفين الأمريكيين ومجلس أمناء مكتبة جمعية نيويورك.