ما قبل وبعد ألكسندر

block-2 مجلة مدارات ونقوش – العدد 8

 30 عدد المشاهدات

عنوان الكتاب: ما قبل وبعد ألكسندر: أسطورة وإرث الإسكندر الأكبر
المؤلف: ريتشارد بيلوز
تاريخ النشر: يونيو 2018
دار النشر: ذي أوفرلوك برس

تتربع اليونان القديمة على عرش التاريخ الغربي، وذلك بفضل عظمتها وثقافتها ونهضتها الفكرية التي تنافس نهضة أوروبا. وتتضح أهمية اليونان في التاريخ من حقيقة أنَّ شخصيات أمثال أفلاطون وسقراط لا تزال أسماؤهم بارزة حتى الآن، كما أنَّ أعمال هوميروس يتمُّ تحويلها بشكل متكررٍ إلى أفلام، غير أنَّ البطل الأهم بلا منازع هو الإسكندر الأكبر.

وعلى الرغم من أنَّ المؤرخين قد درسوا إنجازات الإسكندر المقدوني بشكلٍ مطوّل، فإنَّ المؤلف ريتشارد بيلوز يتعمّق في الفترات الغامضة لحياة الإسكندر قبل فترة حكمه وبعدها. ويستكشف المؤلف السنوات التي سبقت حكم الإسكندر ، مشيراً إلا أنه لولا الأساس الذي وضعه والده، فيليب الثاني المقدوني، لما كانت لدى الإسكندر الموارد أو النفوذ لتطوير واحدة من أعظم الإمبراطوريات في التاريخ؛ فقد تمَّ إعداد الإسكندر منذ سن مبكرة ليخلف والده، وحينما اغتيل فيليب عام 336 قبل الميلاد، كانت إمبراطوريته العظمى قد قطعت شوطاً كبيراً في نهضتها.

أمّا السنوات التي تلت وفاة الإسكندر فقد كانت أكثر أهمية. وفي هذا الكتاب يقدّم ريتشارد بيلوز قرائن قوية لدحض فكرة أنَّ الصراع السياسي الذي أعقب وفاة الإسكندر، إنما نشأ بسبب عدم وجود قائد مؤهّل لملء الفراغ من بعده، مؤكداً أنه على العكس من ذلك، فقد كان هناك الكثير من القادة الأكفاء الذين استغلوا فراغ السلطة الناجم عن وفاة ألكسندر لاقتطاع الممالك لأنفسهم.

بأسلوب شائق ومقنع، يقدّم المؤلف في كتابه هذا وجهة نظر معقّدة لواحدة من أعظم الإمبراطوريات في التاريخ؛ إذ لا يصورها على أنها إنجاز رجل واحد، وإنما تتويج لعمل عدة أجيال من التوسّع العنيف نحو غرض موحد.

ريتشارد بيلوز
 ريتشارد بيلوز

المؤلف في سطور

ريتشارد بيلوز، هو أستاذ في جامعة كولومبيا الأمريكية، متخصِّص في علم دراسة النقوش والكتابات اليونانية والرومانية القديمة، وهو مؤلف كتاب «ماراثون: كيف غيّرت معركة واحدة الحضارة الغربية»، وكتاب «أنتيغونوس: ذو العين الواحدة وبناء الدولة الهلنستية»، وكتاب «الملوك والمستعمرون: مظاهر الإمبريالية المقدونية»، وكتاب “يوليوس قيصر: عملاق روما».