1177 قبل الميلاد: عام انهيار الحضارة

block-2 مجلة مدارات ونقوش – العدد 14

 149 عدد المشاهدات

عنوان الكتاب: 1177 قبل الميلاد: عام انهيار الحضارة

المؤلف: إريك كلاين

تاريخ النشر: 22 سبتمبر 2015

دار النشر: مطبعة جامعة برينستون

في عام 1177 قبل الميلاد، أغارت على مصر مجموعات من الغزاة المعروفين باسم “شعوب البحر”. تمكن جيش الفرعون وقواته البحرية من إلحاق الهزيمة بالقوات المغيرة، ولكن النصر أضعف مصر وسرعان ما بدأت تنزلق نحو الانهيار، مثلها مثل معظم الحضارات المحيطة بها. وبعد قرون من التألق، وصل العالم المتحضر في العصر البرونزي إلى نهاية مفاجئة وكارثية. فسقطت الممالك مثل أحجار الدومينو على مدى عقود قليلة فقط. فاختفت الحضارات المينوسية والميسينية والطروادية والحيثية والبابلية. وعلى حين غرة اضمحل الاقتصاد والثقافات المزدهرة في أواخر الألفية الثانية قبل الميلاد والتي امتدت من اليونان إلى مصر وبلاد ما بين النهرين، وزال معها أنظمة الكتابة والتكنولوجيا والهندسة المعمارية الأثرية. لكن لم يكن “شعوب البحر” وحدهم هم سبب هذا الانهيار الساحق. فكيف حدث ذلك إذاً؟

يطرح هذا الكتاب رؤية جديدة لأسباب “العصور المظلمة الأولى”، ويروي المؤلف إريك كلاين القصة المثيرة حول النهاية التي نجمت عن إخفاقات متعددة مترابطة، تتراوح ما بين الغزو والتمرد إلى الزلازل والجفاف وقطع طرق التجارة الدولية. ويسلط كلاين الضوء على العالم المتعدد الثقافات والنابض بالحياة لهذه الحضارات العظيمة، فيرسم لوحة متكاملة الملامح للإمبراطوريات والشعوب المعولمة في العصر البرونزي المتأخر موضحاً أن اعتمادها المتبادل على بعضها هو الذي سرع في انهيارها الدراماتيكي وآذن بعصر مظلم دام قروناً.

بأسلوب جذاب، يدمج هذا الكتاب بين السرد وأحدث الدراسات، ليسلط الضوء من زاوية جديدة على العلاقات المعقدة التي أدت إلى نشوء وتدمير الحضارات المزدهرة في العصر البرونزي المتأخر – والتي مهدت الطريق لظهور اليونان الكلاسيكية.

المؤلف في سطور

الدكتور إريك كلاين هو أستاذ في علم الآثار والأنثروبولوجيا ومدير معهد الكابيتول للآثار والرئيس السابق لقسم اللغات والحضارات الكلاسيكية والشرقية في جامعة جورج واشنطن بالولايات المتحدة الأمريكية، وهو مستكشف لدى قناة ناشونال جيوغرافيك.