تساؤلات حول ميلاد كلمة

الكتاب مجلة مدارات ونقوش - العدد 34 - 35

 186 عدد المشاهدات

د. علي عفيفي علي غازي –  صحفي وأكاديمي مصري

يطرح هذا المقال عدداً من الأفكار؛ بهدف إثارة المتخصصين في اللغة والنحو، لأجل التفكر والتدبر والتأمل فيها، تفتح آفاقاً جديدة للبحث في جذور بعض المفردات، التي شاعت وتداولت من دون أن نتساءل عن أصل ميلادها. فاللغة كالإنسان تولد وتنمو، وتتطور وتتسع. واللغة العربية وعاء ثقافي، وإطار قومي، وسياج حضاري، ولسان الإسلام، ولسان الأمة المعبر عن الذات العربية، والثقافة الإسلامية؛ ومن ثم فهي الرباط المتين، الذي يجمع الناطقين بالضاد.

فالعربية من أغنى اللغات كلماً، وأعرقها قُدماً، وأرحبها لكل ما يقع تحت الحس، أو يجول في الخاطر من تصوير خيال، وتحقيق علوم. عبّر بها البدوي عن كلِّ ما يُحيط به، وأسعفته بالعبارات والألفاظ، فوصف بيئته وصفاً دقيقاً، وصورها تصويراً ناطقاً، واستوعبت العلوم المترجمة عن الفارسية والهندية واليونانية وغيرها. ورغم أن اللغة العربية لم تُفرض على البلاد المفتوحة بقوة البطش؛ إلا أنها سيطرت على النفوس، وسحرت القلوب؛ بما توافر فيها من سحر بيان أثَّر في تلك الشعوب. واستطاعت أن تهضم كلَّ العلوم والحضارات، وأن تجد لمفرداتها المسميات والوصف الدقيق. وحسبها فخراً أنها لغة القرآن الكريم، الدستور السماوي الذي يحوي كلَّ أمور الدنيا والآخرة، يقول الحق سبحانه وتعالى: (ما فرطنا في الكتاب من شيء) (الأنعام: 38).

مصدر كلمة (لغة)

تُثير كلمة «اللغة» عدداً من التساؤلات، من أين جاءت؟ ومتى ولدت؟ ومتى استخدمت لأول مرة للدلالة على القول بديلاً عن «اللسان»؟ فإطلاق كلمة اللسان، مصدر القول أو النطق، شائع ومعروف عند العرب منذ ما قبل الإسلام، ويقول أبو حيان (البحر المحيط، ج5، ص519): «اللسان في كلام العرب اللغة»، ولم يستخدم العرب «لغة» للإشارة إلى اللسان، ويرد جذر الكلمة «لغو» في القرآن الكريم إحدى عشرة مرة؛ بأنه لغو الحديث أو الأيمان (لا يؤاخذكم الله باللغو في أيمانكم) (المائدة: 89)، (لا يسمعون فيها لغواً) (الواقعة: 25)، (والغوا فيه) (فصلت: 26)، (وإذا سمعوا اللغو أعرضوا عنه) (القصص 55)، (وإذا مروا باللغو مروا كراماً) (الفرقان 72) وهم عباد الرحمن، (لا تسمع فيها لاغية) (الغاشية 11)، (والذين هم عن اللغو معرضون) (المؤمنون: 3)، والإعراض عن اللغو من صفات المؤمنين، أي إنَّ اللغو كل ما لا يُتحصّل منه فائدة ولا نفع، ولا يُعتد به، ولا رؤية فيه ولا فكر، ولعلنا لا نزال نستخدم كلمة «لغو»، أو «رغي» في العامية المصرية؛ للإشارة إلى الكلام الكثير غير الواضح وغير المفهوم.

البحر المحيط لأبي حيان الأندلسي

التعبير القرآني

يُعبر القرآن الكريم عن القول العربي باللسان في أربعة عشر موضعاً، يقول الحق سبحانه وتعالى: (لِسَانٌ عَرَبِيٌّ مُّبِينٌ) (النحل: 103) (بلسانٍ عربيٍّ مبين) (الشعراء: 195). ولما أراد الحق سبحانه وتعالى التعبير عن كلام الطير المفهوم البيّن الواضح لما علمه نبيه ورسوله داوود عليه السلام، يقول: (عُلمنا منطق الطير) (النمل: 16)، وعبر عن أصوات الطير بلفظ «منطق» تشبيهاً له بنطق الإنسان؛ من حيث هو ذو دلالة على ما في ضمائر الطير، فحقيقة المنطق الصوت المشتمل على حروف تدلُّ على معان. ويقول ابن كثير (التفسير، ج6، ص148): «سُمي صوت الطير منطقاً لحصول الفهم منه، كما يُفهم من كلام الناس»، أي النطق البيّن الواضح أو القول الفصيح غير المبهم، ولم يقل علمناه لسان أو لغة الطير. ويرثه نبي الله سليمان في معرفة ذلك، فيُخاطب الهدهد والنملة ويُحادثها، ويفهم قولها، وتجيبه، وفي ذلك الإعجاز، يقول الحق: (وإن من شيء إلا يسبِّح بحمده) (الإسراء: 44). والشيء هو الجميع، سواء كائن حي من منظورنا أم غير حي، وفي ذلك دلالة على أنَّ التسبيح لا يقتضي بالضرورة أن يكون بالقول أو باللسان أو بالمنطق. وقد يقول قائل: (وَمَا مِن دَآبَّةٍ فِي الأَرْضِ وَلا طَائِرٍ يَطِيرُ بِجَنَاحَيْهِ إِلاَّ أُمَمٌ أَمْثَالُكُم) (الأنعام: 38)، إلا أننا يجب أن نُدرك أنَّ المستخلف من الله في إعمار الأرض هو الإنسان.

يقتضي التدليل الرجوع إلى بدء الخليقة، وخلق أبي البشر آدم عليه السلام، وأم البشرية حواء، فنجد القرائن في القرآن الكريم تؤكد أنَّ لسان أو لغة تخاطبهما وتفاهمهما كانت العربية، ويؤكد الحوار القرآني ذلك، إذ يقول الحق: (وإذ قال ربك للملائكة إني جاعل في الأرض خليفة) (البقرة: 30)، فالإنسان هنا مخلوق ليكون خليفة الله في الأرض، فلما خلقه الله وسوّاه وأحسن خلقه، (وعلم آدم الأسماء كلها، ثم عرضهم على الملائكة فقال أنبئوني بأسماء هؤلاء إن كنتم صادقين قالوا سبحانك لا علم لنا إلا ما علمتنا إنك أنت العليم الحكيم) (البقرة: 31)، فالله سبحانه وتعالى علَّم آدم اللسان العربي الجامع الشامل لكافة المنطوقات، فاللسان هو النطق، قال تعالى: (أنطَقَنا اللهُ الذي أنطقَ كلَّ شيءٍ) (فصلت: 21). وهناك طور غيبي أخبر عنه في القرآن، وهو الإشهاد والعهد على البشر في علم الذر: (وَإِذْ أَخَذَ رَبُّكَ مِن بَنِي آدَمَ مِن ظُهُورِهِمْ ذُرِّيَّتَهُمْ وَأَشْهَدَهُمْ عَلَىٰ أَنفُسِهِمْ أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ قَالُوا بَلَىٰ شَهِدْنَا أَن تَقُولُوا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّا كُنَّا عَنْ هَٰذَا غَافِلِينَ) (الأعراف: 172) فبأي لسان أجابوا؟ بلسان أبيهم آدم، فكان إقرارهم بلسان واحد في حضور تام وكمال بيّن، وهو اللسان العربي المبين.

لسان العرب

الكلام الواضح

ترد للدلالة على الكلام الواضح المبين كلمة «الآية»، كما في قول الحق سبحانه: (ومن آياته خلق السموات والأرض واختلاف ألسنتكم وألوانكم) (الروم: 22). إذاً منطوق أو قول الألسن هو آية من آيات الله سبحانه وتعالى، فالنطق والكلام آية من آيات الله، جعلها طريقة لترجمة الدلالات والمعاني المخزنة لدى الإنسان إلى نطق باللسان، وإخراج للأصوات والحروف والحركات والسكنات. إلا أن عند الحديث عن كلام الله، عز وجل، يختلف الأمر، فهو «كلام الله» أو «قول الله» وليس لغة الله، فاللغة تدل على المفردات التي تخرج من اللسان، أي تنطق أو تُقال، وبالتالي لماذا لم نقل «لقة»، وليست لغة إذا كان المدلول على القول؟

يذكر بعضهم أن كلمة لغة وردت عند العرب ما قبل الإسلام للدلالة على اللهجة، كأن يقولون لغة قريش، أو لغة كنانة، وهكذا. إلا أن الجذر «لهو»، هو كلام غير مفيد كما في قوله «لهو الحديث»، وليس بالضرورة أن يكون كلاماً غير بين أو مفهوم أو واضح، ففي الحديث الشريف لما خرج الرسول، صلى الله عليه وسلم، على صحابيين يتكلمان في المسجد، وكان كلامهما مفهوماً وبيّناً وواضحاً في متاع الدنيا، قال لهما: «لا بارك الله لكما في لغوكما»، لأنه أتى في غير موضعه. كما أن الحديث الشريف يقول: «نزل القرآن الكريم على سبعة أحرف»، ولم يقل سبع لغات أو لهجات، ولعل ذلك من باب إطلاق الجزء للدلالة على الكل، لأن الحرف هو أصغر وحدة في اللغة، وقد يطلق ويراد به الكلمة، فهو تعبير مجازي يراد به الكلمة أو اللهجة أو اللغة. وقد يقصد به كذلك النفي القاطع، كأن يقال «حرف لم تعرفه قريش»، فالمقصود نفي معرفتها نافياً تاماً من باب الجزم بالنفي.

وراثة اللغة

يدفعنا ذلك إلى التساؤل: إذا كانت لغة البشرية الأولى التي علمها الحق سبحانه وتعالى للأساس الأول للبشرية هي اللغة العربية، فكيف ولد اللسان الثاني بعد آدم؟ إذا كان أبناؤه أخذوا اللغة عن أبيهم، وبالتالي الأحفاد والأسباط، وهكذا دواليك. ولعل ذلك يدعونا إلى التخمين بأنَّ المدلول الأول للأشياء الثابتة في الكون كان ثابتاً، فلما هاجر الأبناء وتباعدت بينهم المسافات، وتفرقوا إلى جماعات كثيرة العدد وطوائف مختلفة من الناس استقلت بعضها عن بعض؛ بدأت تظهر بينهم لغة تحمل مدلولات كلماتها الأشياء الثابتة في الكون، فاللغة ليست إلا اتفاقاً بين مجموعة من البشر مجتمعين على مفردات تدل على أشياء ثابتة وموجودة، فمثلاً لو اتفقنا على أن كلمة «بوق» ذات دلالة على الكتاب، باتت الكلمة تؤدي المعنى، ونقيس على ذلك، كل الموجودات، وإذا ما سمعت كلمة كمبيوتر مثلاً يتبادر إلى ذهنك ذلك الجهاز الإلكتروني ذو الشاشة والفأرة ولوحة المفاتيح، فهكذا بات المصطلح ثابتاً للدلالة على شيء متفق عليه سلفاً.

وهكذا تتشعب اللغة إلى لهجات، وتسلك كل لهجة في سبيل تطورها منهجاً يختلف عن غيرها، فتختلف الأصوات حروفاً وطريقة تبعاً للغة السائدة، وينفتح الباب لدخول الغريب والجديد من الكلمات، وتتغير الدلالات تغيراً واضحاً زمانياً ومكانياً، فاللفظ الذي ينشأ في بيئة يُعبر عن مدلول جديد، فهو ككل كائن حي يتأثر بالظروف والبيئات. وبمرور الوقت تتسع مسافة الاختلاف بينها وبين أخواتها حتى تصبح لغة متميزة مستقلة غير مفهومة إلا لأهلها، لكنها تظل متفقة في كثير من الوجوه، إذ يترك الأصل الأول في كل منها آثاراً تنطق بما بينها من صلات قرابة ولُحمة نسب لُغوي.

جانب من أحد معارض الخط العربي

يثور هنا سؤال من نوع آخر، إذا كان لسان النبي، صلى الله عليه وسلم، هو اللسان العربي، وهو مرسل للناس كافة وللعالمين، فهل ذلك يُخالف قول الحق: (وما أرسلنا من رسول إلا بلسان قومه) (إبراهيم: 4)؟ وكيف يفهم غير العربي اللسان العربي؟ والرسول يقول: «بلغوا عني ولو آية»، فكيف نبلغ المتلقي آيات الله، وآيات رسول الله، وهو لا يفهم القول واللسان العربي؟ وفي ذلك آية وإعجاز آخر للنبي، فهو خاتم الأنبياء والمرسلين، وبالتالي يجب أن تكون رسالته للبشرية، فالحق سبحانه بعلمه للغيب علم أن العالم سيُصبح قرية كونية صغيرة، وسيعرف من يعيش في أقصى شرق البسيطة، ما يحدث في أقصى غربها لحظة وقوعه، وبالتالي فإن رسالة النبي عامة للأرض والبشرية كلها، ولهذا كان التبليغ آيات، وليس أقوالاً. يقول الحق: (سنريهم آياتنا في الآفاق وفي أنفسهم حتى يتبين لهم أنه الحق) (فصلت: 53)، فالآية دلالة ثابتة عن القول، واللسان، فحينما ندعو للإسلام لا ندعو باللغة، وإنما بآيات ومعجزات الرسول، وآيات الخلق في الكون، وفي جسم الإنسان، فنخاطب العقل والقلب لمن يتلقى، فإذا ما هداه الله للإيمان بوحدانيته آمن (فمن يرد الله أن يهديه يشرح صدره للإسلام).

يقول ابن منظور (لسان العرب): «إذا أردت معرفة إعرابهم فاستغلهم»؛ أي تعرَّف إلى لغتهم. واللغة ربما من اللهة، وهي المخرج الثاني للحروف، فالمعروف أن مخرج الحروف إما من طرف اللسان أو اللهة، وهي قطعة من اللحم صغيرة موجودة في أسفل الفم تفصل بين مجرى الطعام ومنفذ الهواء، وتخرج منها الحروف غير المفهومة، كالهاء والغين، ويرتبط طرف اللسان بالحروف المفهومة. وبالرجوع إلى معاجم اللغة نجد الخليل الفراهيدي (كتاب العين) يُعرف اللغة بقوله: «اختلاف الكلام في معنى واحد»، أما اللهجة فهي: «طرف اللسان، ويُقال جرس الكلام… وهي لغته التي جُبل عليها فاعتادها ونشأ عليها». أما ابن خلدون (المقدمة)، فيقول: «اعلم أن اللغة في المتعارف عليه هي عبارة المتكلم عن مقصوده، وتلك العبارة فعل لساني ناشئ عن القصد بإفادة الكلام، فلا بد أن تصير ملكة متقررة في العضو الفاعل لها، وهو اللسان، وهو في كل أمة بحسب اصطلاحهم».